أسطورة سورية
أهلا بك أيها الممتطي جواد العلم والمعرفة
إن كان سفرك متعبا فتعال إلى نهرنا الخالد لنروي ظمأك
و كن على يقين أننا بانتظارك في رحلة العودة
متمنين منك أن تكون أحد أوراق هذه الشجرة التي ستبقى جذورها في أعماق الحياة
أسطورة سورية

أسطورة سورية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابـــةالبوابـــة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» حديث قدسي 6
الأحد أبريل 13, 2014 10:18 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 5
الأحد أبريل 13, 2014 10:18 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 4
الأحد أبريل 13, 2014 10:18 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 3
الأحد أبريل 13, 2014 10:16 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 2
الأحد أبريل 13, 2014 10:16 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 1
الأحد أبريل 13, 2014 10:15 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي
الأحد أبريل 13, 2014 10:14 am من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
الأحد مارس 02, 2014 2:53 pm من طرف Al.bashek

» حديث
الأحد مارس 02, 2014 2:53 pm من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
السبت مارس 01, 2014 11:10 pm من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
السبت مارس 01, 2014 11:10 pm من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
السبت مارس 01, 2014 11:09 pm من طرف Al.bashek

» عشرين حديث عن الغيبة والنميمة
السبت مارس 01, 2014 11:08 pm من طرف Al.bashek

» أذكــــــــــــــــــــار الصبــــــــاح
السبت مارس 01, 2014 11:07 pm من طرف Al.bashek

» أحاديث نبوية إسلامية
السبت مارس 01, 2014 1:51 pm من طرف Al.bashek

» نهاية العالم وما بعدها -الحلقة 2- يأجوج و مأجوج
السبت مارس 01, 2014 1:51 pm من طرف Al.bashek

» نهاية العالم وما بعدها -الحلقة 1- لماذا القرآن كلام الله؟
السبت مارس 01, 2014 1:50 pm من طرف Al.bashek

» من سُوۡرَةُ_النِّسَاء
السبت مارس 01, 2014 1:49 pm من طرف Al.bashek

» دعاء نبوي شريف:
السبت مارس 01, 2014 1:48 pm من طرف Al.bashek

» أحاديث و فوائد للقارئين
السبت مارس 01, 2014 1:48 pm من طرف Al.bashek


**********************


*********************




**********************
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 945 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حمامة الأيك فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 10848 مساهمة في هذا المنتدى في 7149 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
The Legend - 3762
 
القيصر - 2755
 
Al.bashek - 2348
 
friends - 1029
 
lordoftroy - 639
 
betlove - 118
 
al.kheder - 48
 
abualzak - 45
 
love_story - 29
 
Microsoft & Cisco - 25
 

شاطر | 
 

 جدار خرافي أمام الأدب النسائي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:27 pm

أعتقد أن مجلة "الكتاب" البريطانية كانت أول من حاولت تناول اشكالية الأدب النسائي بشكل مغاير، أي أنها أرادت أن تتطرق إلى الأدب من خلال أفكار تطرحها الكاتبات بالخصوص، و كان في أحد ملفاتها الجميلة اشكالية الأدب النسائي في الحوار معهن
و هذا يعني قراءة ما تكتبه الكاتبات من خلال العديد من الحوارات التي أجريت معهن.. و أرى أنها طريقة جيدة يمكن تنفيذها عندنا للقيام بقراءة ما يصدر بأقلامهن عبر ما قلنه في الحوارات التي أجريت معهن يعكس في نظري طريقة تفكيرهن و تناولهن للعديد من المواضيع..

لذا فكرت بإعداد موسوعة تضم جميع أسماء الأدبيات العربيات اللواتي مررن عبر التاريخ حتى العصر الحالي وسيتم تصنيفهن حسب التسلسل الزمني وإضافة نبذة قصيرة عن حياتهن ونماذج من أعمالهن
لم ينتهي الموضوع بعد ويحتاج لعمل طويل وقد أعود يوم ما لإكماله.. و إضافة العديد من الأديبات العربيات اللواتي أبدعن و حطمن بمشاوير إبداعية كثيرة أسطورة الأدب النسائي،

شاعرات




الخنســــــاء
ليلى الأخيلية
العباسة / علية بنت المهدي
ولادة بنت المستكفي
وردة اليازجي
عائشة التيمورية
ملــك ناصـف/باحثة البادية
فدوى طوقان
نازك الملائكة
سنية صالح

هند بنت النعمان
حفصــة الركونـي
عائشة الباعونية
حمدة بنت المؤدب





أديبات / باحثات / ناقدات

مــــــــي زيــــــادة
عائـــشة عبد الرحمن / بنت الشاطئ
سلمى الحفار
زينب فواز
ماري عجمي
روز اليوسف

لطيفة الزيات
ياسمينة صالح
سنية قراعة
أسماء الزرعوني
سحـــــــر الرملاوي
شيخة الناخي
هيـــــــــام المفـــلح

عنبرة سلام الخالدي
جوليا طعمة دمشقية
بنان علي الطنطاوي
باسمة يونس
أم حسان خولة العناني
سكينة بنت الحسين
ظبية خميس
سهير القلماوي
روحية حسن القليني
مريم جمعة فرج
مليحة الفودري
وداد السكاكيني
ناهد باشطح
سلمى الخضراء الجيوسي


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:30 pm

الخنساء

? - 24 هـ / ? - 644 م

تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد، الرياحية السُلمية من بني سُليم من قيس عيلان من مضر.
أشهر شواعر العرب وأشعرهن على الإطلاق، من أهل نجد، عاشت أكثر عمرها في العهد الجاهلي، وأدركت الإسلام فأسلمت. ووفدت على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) مع قومها بني سليم. فكان رسول الله يستنشدها ويعجبه شعرها، فكانت تنشد وهو يقول: هيه يا خنساء.

أكثر شعرها وأجوده رثاؤها لأخويها صخر ومعاوية وكانا قد قتلا في الجاهلية. لها ديوان شعر فيه ما بقي محفوظاً من شعرها. وكان لها أربعة بنين شهدوا حرب القادسية فجعلت تحرضهم على الثبات حتى استشهدوا جميعاً فقالت: الحمد لله الذي شرفني بقتلهم.

نماذج من شعرها:

يا عَينِ جودي بِدَمعٍ مِنكِ مِدرارِ ... جُهدَ العَويلِ كَماءِ الجَدوَلِ الجاري
وَاِبكي أَخاكِ وَلا تَنسَي شَمائِلَهُ ... وَاِبكي أَخاكِ شُجاعاً غَيرَ خَوّارِ
وَاِبكي أَخاكِ لِأَيتامٍ وَأَرمَلَةٍ ... وَاِبكي أَخاكِ لِحَقِّ الضَيفِ وَالجارِ


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:32 pm

ليلى الأخيلية

? - 80 هـ / ? - 700 م

ليلى بنت عبد الله بن الرحال بن شداد بن كعب الأخيلية من بني عامر بن صعصعة.
شاعرة فصيحة ذكية جميلة. اشتهرت بأخبارها مع توبة بن الحمير.
قال لها عبد الملك بن مروان : ما رأى منك توبة حتى عشقك؟
فقالت: ما رأى الناس منك حتى جعلوك خليفة!
وفدت على الحجاج مرات فكان يكرمها ويقربها وطبقتها في الشعر تلي طبقة الخنساء. وكان بينها وبين النابغة الجعدي مهاجاة.
وسألت الحجاج وهو في الكوفة أن يكتب لها إلى عامله بالري ، فكتب ورحلت فلما كانت في (ساوة) ماتت ودفنت هناك.
واسم جدها كعب بن حذيفة بن شداد ، وسميت (الأخيلية) لقولها أو قول جدها ، من أبيات :


نحن الأخايل ما يزال غلامنا حتى يدب على العصا مذكورا


وقال العيني : أبوها الأخيل بن ذي الرحالة بن شداد بن عبادة بن عقيل.



نماذج من شعرها:

أَلا لَيْتَ شِعْرِي والخُطُوبُ كَثِيرَةٌ ... مَتى رَحْلُ قَيْسٍ مَسْتَقِلٌّ فَراجعُ
بِنَفْسيَ مَنْ لا يَسْتَقِلُّ بِرَحْلِهِ ... وَمَنْ هُوَ إن لَمْ يَحْفَظِ اللّهُ ضائِعُ


لَعَمْرُكَ ما بالموتِ عارٌ على الفتى ... إذا ما الفتى لاقى الحِمام كريما


وقائِلةٍ والنعشُ قد فاتَ خطْوَها ... لِتُدْرِكَه يا لَهْفَ نفسي على صخرِ
ألا ثكِلَتْ أُمُّ الذينَ غَدَوا بِهِ ... إلى القَبْرِ ماذا يحملون إلى القبرِ


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:34 pm

علية بنت المهدي

160 - 210 هـ / 777 - 825 م


علية بنت المهدي.
أخت هارون الرشيد، أديبة شاعرة تحسن صناعة الغناء، من أجمل النساء وأظرفهن وأكملهن فضلاً وعقلاً وصيانة.
كان أخوها إبراهيم بن المهدي يأخذ الغناء عنها، وكان في جبهتها اتساع يشين وجهها فاتخذت عصابة مكللة بالجوهر لتستر جبينها وهي أول من اتخذها.
قال الصولي لا أعرف لخلفاء بني العباس بنتاً مثلها، كانت أكثر أيام طهرها مشغولة بالصلاة، ودرس القرآن ولزوم المحراب، فإذا لم تصلي اشتغلت بلهوها
وكان أخوها الرشيد يبالغ في إكرامها ويجلسها معه على سريره وهي تأبى ذلك وتوفيه حقه.
تزوجها موسى بن عيسى العباسي، وقد لا يكون من التاريخ ما يقال عن صلتها بجعفر بن يحيى البرمكي.
لها ديوان شعر وفي شعرها إبداع وصنعة
مولدها ووفاتها ببغداد.


نماذج من شعرها:


يا خُلَّتي وَصَفِيَّتي وَعَذابي ... مالي كَتَبتُ فَلَم تَرُدَّ جَوابي
خَنَتِ المَواثِقَ أَم لَقيتِ حَواسِداً ... يَهوَيَن هَجري أَم مَلَّلتِ عِتابي



أَلِفتُ الهَوى حَتّى تَشَبَّثَ بِيَ الهَوى ... وَأَردَفَني مِنهُ عَلى مَركَبٍ صَعبِ
كِتابِيَ لا يَقرى وَما بي لا يَرى ... وَنارُ الهَوى شَوقاً تُوَقَّدُ في قَلبي



نَفسي فَدا ظالِمٍ يَظلِمُني ... في كَفِّهِ مُهجَتي يُقَلِّبُها
ثُمَّ تَوَلّى غَضبانَ يَحلِفُ لي ... كَفَرتُ بِاللَهِ إِن ذَهَبتُ بِها



كَتَمتُ اِسمَ الحَبيبِ عَنِ العِبادِ ... وَرَدَّدتُ الصَبابَةَ في فُؤادي
فَوا شَوقي إِلى نادٍ خَلِيٍّ ... لَعَلّي بِاِسمِ مَن أَهوى أُنادي


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:35 pm

ولادة بنت المستكفي

؟ - 484 هـ / ؟ - 1091 م


ولادة بنت المستكفي بالله محمد بن عبد الرحمن الأموي.
شاعرة أندلسية، من بيت الخلافة، كانت تخالط الشعراء وتجالسهم، اشتهرت بأخبارها مع الوزيرين ابن زيدون وابن عبدوس، وكانا يهويانها، وهي تود الأول وتكره الثاني، حتى وقع بينهما ما وقع وكتب ابن زيدون رسالته التهكمية المعروفة إلى ابن عبدوس.
وفي شعر ولادة رقة وعذوبة إلا ما كانت تهجو به. توفيت بقرطبة.
ولعبد الرزاق الهلالي (ولادة وابن زيدون -ط) رسالة.

نماذج من شعرها:


أنا واللَه أصلح للمعالي ... وأَمشي مشيتي وأتيهُ تيها
وَأمكنُ عاشقي من صحن خدّي ... وأعطي قُبلتي مَن يشتهيها

أَلا هَل لنا من بعد هذا التفرّق ... سبيلٌ فيشكو كلّ صبّ بما لقي
وَقد كنت أوقات التزاورِ في الشتا ... أبيتُ على جمرٍ من الشوق محرقِ


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:37 pm

وردة اليازجي

1253 - 1342 هـ / 1838 - 1924 م


وردة بنت ناصيف اليازجي. أديبة، من أهل كفر شيما (بلبنان) تعلمت في مدرسة البنات الأميركية ببيروت، وقرأت الأدب على أبيها، ونظمت الشعر، فاجتمع لها ديوان صغير سمته (حديقة الورد - ط)، واقترنت بفرنسيس شمعون سنة 1866م، وسكنت الإسكندرية وتوفيت فيها. أكثر شعرها في المراثي.
وللآنسة ميّ: (وردة اليازجي) رسالة.

نماذج من شعرها:


مني السلامُ على ديارِ اَحبَّتي ... كالمسكِ تحملُهُ الصَّبَا إذ هبَّتِ
مني السلامُ على الذي هجر الحمى ... ولهُ خيالٌ لا يزالُ بمقلتي
قيَسَماً بذاكَ الربعِ قلبي ما صبا ... إلاَّ لربعٍ في رُباهُ جَنَّتي
يا حبذا تِلكَ الديارُ وإن تَكُن ... بَلِّغ اليهِ حَيءٌ ما برحتُ كَمّيِتِ
بالله يا مَن زارَ أَكنافَ الحمى ... بَلِّغ اليه ألفَ الفِ تحيةِ
وسَلِ الحبيبَ متى اللقآءُ فإنني ... في الحىِّ ما برحتُ كَميِّتِ


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:38 pm

عائشة التيمورية

1256 - 1320 هـ / 1840 - 1902 م


عائشة عصمت بنت إسماعيل باشا بن محمد كاشف تيمور.
شاعره أديبة من نوابغ مصر كانت تنظم الشعر بالعربية والتركية والفارسية مولدها ووفاتها بالقاهرة.
تزوجت بمحمد توفيق بك الإسلامبولي فانتقلت معه إلى الأستانة سنة 1271 هـ.
وتوفي والدها سنة 1289 هـ وبعده زوجها سنة 12922 هـ.
وعادت إلى مصر فعكفت على الأدب ونشرت مقالات في الصحف وعلت شهرتها.
وهي شقيقة أحمد تيمور باشا.
لها ( حلية الطراز-ط) وهو (ديوان شعرها العربي) و (نتائج الأحوال-ط) في الأدب.

نماذج من شعرها:


روحي بِقُربِكَ قَد نالَت مِنَ الاِربِ ... ما تَرضيهِ فَمرها في الهَوى تجب
فَضَع يَمينُكَ فَضلا فَوقَ مهجَتِها ... تكف بِالكَف ما عانَتهُ مِن وَصب
لا تُنكِرَن مَزايا الحُب اِن لَهُ ... في الراحَتَينِ لَراحات من التَعَب
وَاِنظُر تَر الصَب مَلقى لا حِراك بِهِ ... باك تَردد بَين الماءِ وَاللَهب
من روح رَبِّكَ روح قَد خَصَّصَت بِها ... فَاِمنَح بِها مُهجَة اِن تَلتَفِت تجب
لا تَبخَلَن عَلى نَفس فديت بِها ... وَأَنعِشن بِها قَلبي مِنَ النَصب
وَقُل لاِنسانك الجاني عَلى تَلَفى ... بِأَي ذَنبٍ لِقَتلي زدت في الطَلب


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:39 pm

باحثة البادية

1304 - 1337 هـ / 1886 - 1918 م


ملك بنت حفني ناصف.
كاتبة شاعرة، خطيبة، كانت أشهر فضليات المسلمات في عصرها، مولدها ووفاتها في القاهرة، تعلمت في المدارس المصرية وأحرزت الشهادة العالية (دبلوم) سنة 1321 هـ ، وأحسنت الإنكليزية والفرنسية، واشتغلت بالتعليم في مدارس البنات الأميرية، ثم تزوجت بعبد الستار الباسل.
لها الكثير من المقالات في (الجريدة) جمعتها في كتاب سمته (النسائيات) جزآن، طبع أولهما والثاني مخطوط، وبدأت بتأليف كتاب سمته (حقوق النساء) فحالت وفاتها دون تمامه، وللآنسة (مي) كتاب سمته (باحثة البادية-ط) أحاطت فيه بما كان لصاحبة الترجمة من الأثر في النهضة النسائية والبيتية في هذا العصر.

نماذج من شعرها:


من مبلغ عني طبيبك أنه ... يفري بمبضعه حشاي وأضلعي
يخبرك صدرى بالحقيقة إذ بدا ... من إثر طعنته السعال مشايعي
فلئن سكتُّ فمن ضرورات الأسى ... ولئن سعلتُ فزفرة المتفجع
ولئن بكيت فإنما لتَذكرى ... عينيك تفتح بالسنان المشرع
عجباً جفونك دائماً مغموضة ... وأبيت محصية النجوع الظلع
ما زلت أرقبها تروح وتغتدي ... بالليل حتى قد جفانى مضجعى
فاسلم أبى وانظر إلىَّ برأفة ... عينى فداؤك كى أقرّ ومسمعى


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:41 pm

فدوى طوقان


ولدت فدوى طوقان في نابلس عام 1917 لأسرة عريقة وغنية ذات نفوذ اقتصادي وسياسي اعتبرت مشاركة المرأة في الحياة العامة أمرًا غير مستحبّ, فلم تستطع شاعرتنا إكمال دراستها, واضطرت إلى الاعتماد على نفسها في تثقيف ذاتها.

وقد شكلت علاقتها بشقيقها الشاعر إبراهيم علامة فارقة في حياتها, إذ تمكن من دفع شقيقته إلى فضاء الشعر, فاستطاعت -وإن لم تخرج إلى الحياة العامة- أن تشارك فيها بنشر قصائدها في الصحف المصرية والعراقية واللبنانية, وهو ما لفت إليها الأنظار في نهاية ثلاثينيات القرن الماضي ومطلع الأربعينيات.

موت شقيقها إبراهيم ثم والدها ثم نكبة 1948, جعلها تشارك من بعيد في خضم الحياة السياسية في الخمسينيات, وقد استهوتها الأفكار الليبرالية والتحررية كتعبير عن رفض استحقاقات نكبة 1948.

كانت النقلة المهمة في حياة فدوى هي رحلتها إلى لندن في بداية الستينيات من القرن الماضي, والتي دامت سنتين, فقد فتحت أمامها آفاقًا معرفية وجمالية وإنسانية, وجعلتها على تماسٍّ مع منجزات الحضارة الأوروبيّة.

وبعد نكسة 1967 تخرج الشاعرة لخوض الحياة اليومية الصاخبة بتفاصيلها, فتشارك في الحياة العامة لأهالي مدينة نابلس تحت الاحتلال, وتبدأ عدة مساجلات شعرية وصحافية مع المحتل وثقافته.

تعدّ فدوى طوقان من الشاعرات العربيات القلائل اللواتي خرجن من الأساليب الكلاسيكية للقصيدة العربية القديمة خروجًا سهلاً غير مفتعل, وحافظت فدوى في ذلك على الوزن الموسيقي القديم والإيقاع الداخلي الحديث. ويتميز شعر فدوى طوقان بالمتانة اللغوية والسبك الجيّد, مع ميل للسردية والمباشرة. كما يتميز بالغنائية وبطاقة عاطفية مذهلة, تختلط فيه الشكوى بالمرارة والتفجع وغياب الآخرين.

مؤلفات :
على مدى 50 عامًا, أصدرت الشاعرة ثمانية دواوين شعرية هي على التوالي: (وحدي مع الأيام) الذي صدر عام 1952, (وجدتها), (أعطنا حباً), (أمام الباب المغلق), (الليل والفرسان), (على قمة الدنيا وحيدًا), (تموز والشيء الآخر) و(اللحن الأخير) الصادر عام 2000, عدا عن كتابيّ سيرتها الذاتية (رحلة صعبة, رحلة جبلية) و(الرحلة الأصعب). وقد حصلت على جوائز دولية وعربية وفلسطينية عديدة وحازت تكريم العديد من المحافل الثقافية في بلدان وأقطار متعددة .


نماذج من شعرها:


على أبوابِ يافا يا أحِبائي

وفي فوضى حُطامِ الدُّورِ ، بين الرَّدْمِ والشَّوْكِ

وقفْتُ وقلتُ للعينين :

يا عينين قِفا نبكِ

على أطلالِ مَنْ رحلوا وفاتوها

تُنادي مَنْ بناها الدارْ

وتَنعى مَنْ بناها الدارْ

وأنَّ القلبُ مُنسحقاً

وقال القلبُ :

(ما فَعَلَتْ بِكِ الأيامُ يا دارُ ؟

وأينَ القاطنونَ هُنا ؟

وهلْ جاءَتْكِ بعدَ النأي ، هل جاءَتْكِ أخبارُ ؟

هُنا كانوا ، هُنا حلموا

هُنا رَسموا مشاريعَ الغدِ الآتي

فأينَ الحُلْمُ والآتي ؟ وأيْنَ هُمُو ؟

وأيْنَ هُمُو ؟)

ولمْ ينطِقُ حُطامُ الدارْ

ولمْ ينطِقْ هُناك سوى غيابِهِمُو

وصمْت الصَّمْت والهِجرانْ

وكان هُناكَ جمعُ البومِ والأشباحِ

غريبَ الوجهِ واليدِ واللسانِ ، وكان

يُحوِّمُ في حواشيها

يمدُّ أُصُولَه فيها

وكانَ الآمِرَ الناهي

وكانَ ... وكانْ ...

وغُصَّ القلبُ بالأحزان


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:45 pm

نازك الملائكة



نازك الملائكة شاعرة عراقية تمثل أحد أبرز الأوجه المعاصرة للشعر العربي الحديث، الذي يكشف عن ثقافة عميقة الجذور بالتراث والوطن والإنسان.

ولدت نازك الملائكة في بغداد عام 1923 وتخرجت في دار المعلمين عام 1944، وفي عام 1949 تخرجت في معهد الفنون الجميلة "فرع العود"، لم تتوقف في دراستها الأدبية والفنية إلى هذا الحد إذ درست اللغة اللاتينية في جامعة برستن في الولايات المتحدة الأمريكية، كذلك درست اللغة الفرنسية والإنكليزية وأتقنت الأخيرة وترجمت بعض الأعمال الأدبية عنها، وفي عام 1959 عادت إلى بغداد بعد أن قضت عدة سنوات في أمريكا لتتجه إلى انشغالاتها الأدبية في مجالي الشعر والنقد، والتحقت عام 1954 بالبعثة العراقية إلى جامعة وسكونسن لدراسة الأدب المقارن، وقد ساعدتها دراستها هذه المرة للاطلاع على اخصب الآداب العالمية، فإضافة لتمرسها بالآداب الإنكليزية والفرنسية فقد اطلعت على الأدب الألماني والإيطالي والروسي والصيني والهندي.

اشتغلت بالتدريس في كلية التربية ببغداد عام 1957، وخلال عامي 59 و1960 تركت العراق لتقيم في بيروت وهناك أخذت بنشر نتاجاتها الشعرية والنقدية، ثم عادت إلى العراق لتدرس اللغة العربية وآدابها في جامعة البصرة

تكاد تكون نازك الملائكة رائدة للشعر الحديث، بالرغم من إن مسألة السبق في "الريادة" لم تحسم بعد بينها وبين بدر شاكر السياب، ولكن نازك نفسها تؤكد على تقدمها في هذا المجال عندما تذكر في كتابها "قضايا الشعر المعاصر" بأنها أول من قال قصيدة الشعر الحر، وهي قصيدة "الكوليرا" عام 1947. أما الثاني -في رأيها- فهو بدر شاكر السياب في ديوانه "أزهار ذابلة" الذي نشر في كانون الأول من السنة نفسها.

لنازك الملائكة العديد من المجاميع الشعرية والدراسات النقدية منها ما ضمها كتاب ومنها ما نشر في المجلات والصحف الأدبية، أما مجاميعها الشعرية فهي على التوالي:

عاشقة الليل 1947، شظايا ورماد‍ 1949، قرار الموجة 1957، شجرة القمر1968، مأساة الحياة وأغنية الإنسان "ملحمة شعرية" 1970، يغير ألوانه البحر1977، وللصلاة والثورة 1978.

ونازك الملائكة ليست شاعرة مبدعة حسب، بل ناقدة مبدعة أيضاً، فآثارها النقدية: (قضايا الشعر المعاصر1962)، (الصومعة والشرفة الحمراء1965) و(سيكولوجية الشعر 1993) تدل على إنها جمعت بين نوعين من النقد، نقد النقاد ونقد الشعراء أو النقد الذي يكتبه الشعراء، فهي تمارس النقد بصفتها ناقدة متخصصة. فهي الأستاذة الجامعية التي يعرفها الدرس الأكاديمي حق معرفة، وتمارسه بصفتها مبدعة منطلقة من موقع إبداعي لأنها شاعرة ترى الشعر بعداً فنياً حراً لا يعرف الحدود أو القيود. لذلك فنازك الناقدة، ومن خلال آثارها النقدية تستبطن النص الشعري وتستنطقه وتعيش في أجوائه ناقدة وشاعرة على حد سواء بحثاً عن أصول فنية أو تجسيداً لمقولة نقدية أو تحديداً لخصائص شعرية مشتركة.

نماذج من شعرها:


أغنية حب للكلمات

َفيمَ نخشَى الكلماتْ
وهي أحياناً أكُُفٌّ من ورودِ
بارداتِ العِطْرِ مرّتْ عذْبةً فوق خدودِ
وهي أحياناً كؤوسٌ من رحيقٍ مُنْعِشِ
رشَفَتْها، ذاتَ صيفٍ، شَفةٌ في عَطَشِ
* * *
فيم نخشى الكلماتْ ؟
إنّ منها كلماتٍ هي أجراسٌ خفيّهْ
رَجعُها يُعلِنُ من أعمارنا المنفعلاتْ
فترةً مسحورةَ الفجرِ سخيّهْ
قَطَرَتْ حسّا وحبّاً وحياةْ
فلماذا نحنُ نخشى الكلماتْ؟
* * *
نحنُ لُذْنا بالسكونِ
وصمتنا، لم نشأ أن تكشف السرَّ الشِّفاهُ
وحَسِبنا أنّ في الألفاظ غُولاً لا نراهُ
قابعاً تُخْبئُهُ الأحرُفُ عن سَمْع القرونِ
نحنُ كبّلنا الحروف الظامئهْ
لم نَدَعْها تفرشُ الليلَ لنا
مِسْنداً يقطُرُ موسيقَى وعِطْراً ومُنَى
وكؤوساً دافئهْ
* * *
فيم نخشى الكلماتْ؟
إنها بابُ هَوىً خلفيّةٌ ينْفُذُ منها
غَدُنا المُبهَمُ فلنرفعْ ستارَ الصمتِ عنها
إنها نافذةٌ ضوئيّةٌ منها يُطِلّ
ما كتمناهُ وغلّفناهُ في أعماقنا
مِن أمانينا ومن أشواقنا
فمتى يكتشفُ الصمتُ المملُّ
أنّنا عُدْنا نُحبّ الكلماتْ؟
* * *
ولماذا نحن نخشَى الكلماتْ ؟
الصديقات التي تأتي إلينا
من مَدَى أعماقنا دافئةَ الأحرُفِ ثَرّهْ ؟
إنها تَفجؤنا، في غَفْلةٍ من شفتينا
وتغنّينا فتنثالُ علينا ألفُ فكرهْ
من حياةٍ خِصْبة الآفاقِ نَضْرهْ
رَقَدَتْ فينا ولم تَدْرِ الحياةْ
وغداً تُلْقي بها بين يدينا
الصديقاتُ الحريصاتُ علينا، الكلماتْ
فلماذا لا نحبّ الكلماتْ؟
* * *
فيمَ نخشى الكلماتْ؟
إنّ منها كلماتٍ مُخْمليات العُذوبَهْ
قَبَسَتْ أحرفُها دِفْءَ المُنى من شَفَتين
إنّ منها أُخَراً جَذْلى طَروبهْ
عَبرَت ورديّةَ الأفراح سَكْرى المُقْلتين
كَلِماتٌ شاعريّاتٌ، طريّهْ
أقبلتْ تلمُسُ خَدّينا، حروفُ
نامَ في أصدائها لونٌ غنيّ وحفيفُ
وحماساتٌ وأشواقٌ خفيّهْ
* * *
فيمَ نخشى الكلماتْ؟
إن تكنْ أشواكها بالأمسِ يوماً جرَحتْنا
فلقد لفّتْ ذراعَيْها على أعناقنا
وأراقتْ عِطْرَها الحُلوَ على أشواقنا
إن تكن أحرفُها قد وَخَزَتْنا
وَلَوَتْ أعناقَها عنّا ولم تَعْطِفْ علينا
فلكم أبقت وعوداً في يَدَينا
وغداً تغمُرُنا عِطْراً وورداً وحياةْ
آهِ فاملأ كأسَتيْنا كلِماتْ
* * *
في غدٍ نبني لنا عُشّ رؤىً من كلماتْ
سامقاً يعترش اللبلابُ في أحرُفِهِ
سنُذيبُ الشِّعْرَ في زُخْرُفِهِ
وسنَرْوي زهرَهُ بالكلماتْ
وسنَبْني شُرْفةً للعطْرِ والوردِ الخجولِ
ولها أعمدةٌ من كلماتْ
وممرّاً بارداً يسْبَحُ في ظلٍّ ظليلِ
حَرَسَتْهُ الكلماتْ
* * *
عُمْرُنا نحنُ نذرناهُ صلاةْ
فلمن سوف نُصلِّيها ... لغير الكلماتْ ؟

لقراءة المزيد من قصائد الشاعرة نازك الملائكة

اضغط على الرابط


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: جدار خرافي أمام الأدب النسائي   الإثنين مارس 08, 2010 2:48 pm

سأعود انشالله لتتمة هذا الموضوع الذي أثار مفرداتي لتحطيم هذا الجدار الخرافي
ولكم جزيل الشكر و أتمنى الفائدة للجميع


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جدار خرافي أمام الأدب النسائي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسطورة سورية :: المنتدى الادبي والثقافي :: ثقافة و أدب-
انتقل الى: