أسطورة سورية
أهلا بك أيها الممتطي جواد العلم والمعرفة
إن كان سفرك متعبا فتعال إلى نهرنا الخالد لنروي ظمأك
و كن على يقين أننا بانتظارك في رحلة العودة
متمنين منك أن تكون أحد أوراق هذه الشجرة التي ستبقى جذورها في أعماق الحياة
أسطورة سورية

أسطورة سورية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابـــةالبوابـــة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  
المواضيع الأخيرة
» حديث قدسي 6
الأحد أبريل 13, 2014 10:18 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 5
الأحد أبريل 13, 2014 10:18 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 4
الأحد أبريل 13, 2014 10:18 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 3
الأحد أبريل 13, 2014 10:16 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 2
الأحد أبريل 13, 2014 10:16 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي 1
الأحد أبريل 13, 2014 10:15 am من طرف Al.bashek

» حديث قدسي
الأحد أبريل 13, 2014 10:14 am من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
الأحد مارس 02, 2014 2:53 pm من طرف Al.bashek

» حديث
الأحد مارس 02, 2014 2:53 pm من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
السبت مارس 01, 2014 11:10 pm من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
السبت مارس 01, 2014 11:10 pm من طرف Al.bashek

» الأحاديث القدسية
السبت مارس 01, 2014 11:09 pm من طرف Al.bashek

» عشرين حديث عن الغيبة والنميمة
السبت مارس 01, 2014 11:08 pm من طرف Al.bashek

» أذكــــــــــــــــــــار الصبــــــــاح
السبت مارس 01, 2014 11:07 pm من طرف Al.bashek

» أحاديث نبوية إسلامية
السبت مارس 01, 2014 1:51 pm من طرف Al.bashek

» نهاية العالم وما بعدها -الحلقة 2- يأجوج و مأجوج
السبت مارس 01, 2014 1:51 pm من طرف Al.bashek

» نهاية العالم وما بعدها -الحلقة 1- لماذا القرآن كلام الله؟
السبت مارس 01, 2014 1:50 pm من طرف Al.bashek

» من سُوۡرَةُ_النِّسَاء
السبت مارس 01, 2014 1:49 pm من طرف Al.bashek

» دعاء نبوي شريف:
السبت مارس 01, 2014 1:48 pm من طرف Al.bashek

» أحاديث و فوائد للقارئين
السبت مارس 01, 2014 1:48 pm من طرف Al.bashek


**********************


*********************




**********************
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 945 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو حمامة الأيك فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 10848 مساهمة في هذا المنتدى في 7149 موضوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
The Legend - 3762
 
القيصر - 2755
 
Al.bashek - 2348
 
friends - 1029
 
lordoftroy - 639
 
betlove - 118
 
al.kheder - 48
 
abualzak - 45
 
love_story - 29
 
Microsoft & Cisco - 25
 

شاطر | 
 

 عندما تكون السيجارة في أفواه الأطفال والمراهقين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Legend
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
خلصت / و فتت بالإحتفاظ /
avatar

ذكر عدد الرسائل : 3762
العمر : 31
البلد : مع الروح التي عانقت سلاحي
السٌّمعَة : 3
نقاط : 11034
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

مُساهمةموضوع: عندما تكون السيجارة في أفواه الأطفال والمراهقين   السبت يوليو 25, 2009 10:38 pm

تعد مشكلة التدخين بين الأطفال من الظواهر السلبية المتزايدة في مجتمعاتنا التي بتنا نراها يومياً عند ذهابنا إلى العمل أو عندما نكون في الأسواق إذ إن البدء في التدخين بمرحلة الصغر هي عملية تنطوي على كثير من المشاكل والانعكاسات الاجتماعية والنفسية والتربوية فضلاً عن وجود جزء من علاقة التدخين بالسمات الشخصية مثل الميل إلى السلوك الإجرامي والانحراف وغيره، وغالبا ما يتأثر الأطفال المراهقون بأقرانهم المدخنين بشكل أكبر من والديهم. ما يستدعى العمل على إنقاذ الأجيال القادمة من براثن هذه العادة وإدراك مدى الخطر الجسيم الذي يهدد هؤلاء وهم في مراحل مبكرة من أعمارهم.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تعددت الأسباب والتدخين واحد
علم النفس وجد أن الطفل قد يلجأ إلى التدخين نتيجة عدة أسباب كأن يتصور أن هذه العادة تعطيه نوعا من الاستقلالية عن والديه والرجولة والإحساس بالبلوغ ويوحي له بقدرته على الاعتماد على نفسه، وإحساسه أن هذا التصرف يمنحه نوعا من «البرستيج» والرقي الاجتماعي وإنه يبدو أكثر جاذبية عند حمله السيجارة. وقد يلجأ المراهق إلى التدخين لاعتقاده أن ذلك قد يكون حلاً لبعض الضغوط النفسية أو الاجتماعية أو المرضية التي قد يتعرض لها كما أن وجود الفراغ في حياة الطفل من الأسباب المؤدية إلى ذلك. ويكون الطفل أو المراهق عرضة للتدخين بثلاثة أضعاف إذا كان والداه من المدخنين. وكثير من الشباب يأخذون هذه العادة في مراحل مختلفة من حياتهم ولكن 90% من المدخنين البالغين باشروا التدخين عندما كانوا أطفالاً.
سلوى مربية في روضة أطفال قالت: يتعرض الطفل إلى سجائر التدخين خلال وجوده في أسرة قد يكون أحد أو كلا الوالدين مدخناً وهذا ما يجعل الطفل «مدخناً سلبياً» وهو ما لا يقل خطورة عن ضرر التدخين عن المدخن نفسه، وهذا الانطباع قد يكون سبباً لجميع الآباء والأمهات إلى توخي الحذر على أنفسهم وعلى صحة أطفالهم وترك تلك العادة.
الإعلان عن التبغ والترويج له عبر الفضائيات ووسائل الإعلام حسب ما يقوله (عامر )أستاذ رياضيات له تأثير هام على سلوك الأطفال. فالإعلان يخلق ويدعم الانطباع لدى الطفل بأن التدخين يشكل قاعدة مقبولة اجتماعياً، وعمليات المسح والدراسة تبين أن الأطفال يميلون إلى تدخين الماركات التي يرونها خلال الدعايات التجارية.
عدنان سنة رابعة اقتصاد وتجارة كان له رأي مختلف حيث وجد أن هناك بعض العادات والظواهر السيئة في المجتمع يجب التخلص منها مثل ظاهرة استقبال أصحاب المقاهي في دمشق وغيرها لأطفال دون سن المراهقة والسماح لهم بالجلوس على طاولات المقهى دون وجود الكبار طالباً من الجهات الرقابية والمعنية الالتفات إلى هذه الناحية فظاهرة التدخين للصغار تتحول بين المقاهي وأمام الناس جهاراً مذكراً بأن هناك دراسات تشير إلى أن التدخين يجعل الطفل أو المراهق عرضة لإدمان مواد أخرى كالهيروئين والمارجوانا وغيرهما من المخدرات.

لدرجة التعلّق..
وحول سبب تعلّق الشباب بالتدخين تقول ميسون عمشة اختصاصية اجتماعية أن التدخين مرتبط بفكرة وهمية عند الشاب أو المراهق تتعلق باكتمال الشخصية أو الرجولة، لذلك نجد أن المراهق خاصة في ظل غياب التربية الأسرية، يشعر بنوع من التردد ويكون بحاجة لإثبات الذات، وربما يجد في التدخين نوعاً من تقليد الناضجين، والظهور أمام الجنس الآخر بمظهر الرجل الناضج، مضيفة أن صدور قانون سابق لمنع التدخين في سورية هو أمر إيجابي، وحسب اعتقادها أن إصدار قانون لا يكفي، وهذه المسألة تحتاج لتضافر جهود المؤسسات الحكومية والأهلية، وخاصة الجمعيات المهتمة برعاية الشباب والأسرة فالطفل يجب أن يعرف كما تقول عمشة أن التدخين يؤثر على الصحة ويزيد من حالات الخطر مثل زيادة خطر أمراض الربو والجهاز التنفسي والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية. وزيادة أمراض الأذن والأنف والحنجرة.

واجب على الأسرة بالدور الأول
علماء النفس وجدوا أن هناك بعض الأمورالتوعوية يجب القيام بها خاصة لدى الأسرة التي يجب عليها التعاون مع صغارهم، مثل إبداء النصح للأطفال للابتعاد عن الأجواء التي يكون فيها التدخين مسموحاً في الأماكن العامة. وغير ذلك من تثبيت القواعد الأساسية لمضار التدخين على الطفل المراهق ابتداءً من رائحته الكريهة. وحماية الطفل من قرناء السوء وتشجيعه للمشاركة في الأنشطة التي تحظر التدخين وبيان خطورته على صحة الطفل. لذلك فمن المهم التأكد من فهم الطفل لمخاطر التدخين حيث إن التدخين هو السبب الرئيسي للوفيات التي يمكن تفاديها، كما يمكن أن يسبب السرطان وأمراض القلب، وأمراض الرئة. مضغ التبغ يمكن أن يؤدي إلى إدمان النيكوتين وسرطان الفم وأمراض اللثة، وزيادة خطر أمراض القلب والأوعية الدموية، بما فيها الأزمات القلبية. لكن قبل كل شيء يجب أن يكون الوالدان قدوة لأطفالهم في عدم التدخين، وزرع الثقة في نفس الطفل والتعرف على ما يضايقه أولاً بأول تمهيداً لحله..
إذا هذه الظاهرة تعتبر مشكلة خطيرة يجب الإسراع في وضع خطط جادة لمعالجتها. ومادام التدخين يبدأ غالبا مع الإنسان خلال سن المراهقة فإن التركيز على مواجهته لابد أن يبدأ مع المجتمع الطلابي لكون المدرسة أداة اجتماعية مؤثرة تستخدم لغرس العادات الصحية والقيم الاجتماعية الملائمة ولابد من استثمار هذه الأداة بكل الوسائل لتلافي المشكلات المرتبطة بالتدخين.




الوطن 22/7/2009


ألا ليت قلبي كان حجرا فإهدية لطفل الحجارة فيرمي به في وجه المعتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما تكون السيجارة في أفواه الأطفال والمراهقين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أسطورة سورية :: المنتدى الادبي والثقافي :: ثقافة و أدب-
انتقل الى: